رحلة العمل أثناء الجامعة-1

أثناء الجامعة وبرغم زخم الرياضيات البحتة كقسم ضاغط بالتفاصيل والمتطلبات إلا أن

الكتابة المقالية والتي آمنت بأنه آن لها أن ترى النور ولو لبرهة إلى الناس أجمع حدثت حين كنت ذات 19 ربيعا

لم أنسى شعوري وأول مقال لي ينشر في عكاظ وفرحتي حينها .. ازدادت بالطبع حماستي

وصرت أرسل المقالات لرؤساء التحرير الذين تعاملت معهم مشكورين في صحيفة الوطن و الحياة اللدنية و عكاظ

هذا صقل قلمي وزادني اقتناعا بأن القارئ حينما لا يجد ما قل ودل فلن يقرأ لك بمجرد المرور على اسمك

عدد الكلمات محسوب والقصة والحبكة المقالية هي ما تحدد عدد مشاهداته إضافة إلى موضوعه

استمتعت بكل يوم أشعر فيها أني أعبر عن هموم طلبة الجامعات السعودية آن ذاك و حصر الأحداث ومعارض الكتب في المدن المركزية

وغيرها من القصص

شكرا لتلك الأيام ولنا عودة إن شاء الله

Leave a comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *